هل الموت يتطلب الحياة؟

تسألني بنتي -عمرها ٤سنوات- عن الولادة، وسؤالها تحديداً، هل الموت يأتي قبل الحياة؟ طبعاً، تعتقدون أنّي أبالغ في جعلها فيلسوفة تفكر كأكبر الفلاسفة، ولكنها حقيقة سألتني عن أخيها المولود حديثاً، وهل كان ميتاً قبل ان ألده؟ نعم هي إعادة صياغة الأمور والتي جعل من سؤالها بشكله الأول سؤالاً فلسفياً معقداً. لكنّ كلّ ما في الأمر هو أنها طفلة تمارس التفكر والتأمل بالأفكار بدون أن تنظر إلى النقطة التي انتهى إليها الآخرون.

هذا الموقف جعلني أتأمل بحثي عن الالهام في الكتب، وفي السفر، والقهوة، والأفلام، والموسيقى، والكثير من الملهمات التي عُلّمنا أو بالأصح رأينا الآخرين يقفون عندها وأكملنا من بعدهم، في انها تخلق الإلهام، ولكني لم أستفد منها سوى قصاصات بسيطة لاتكاد تكفي لأن أكتب حرفاً أو أرسم خطاً. عندها أقرر الاستسلام، وأتخلى عن خلوتي، وأحضّر العشاء لي ولصغيرتي، ونبدأ باسم الله، ثم نسولف، تسألني وأحاول أن أجيبها، أسئلة مشابهة أحاول اجابتها بدون أن ألقي لها بالاً، وبعد العشاء أعود لخلوتي، وأسمع موسيقى لشاماميان، وتتدفق الأفكار بدون توقف. وكنت اعتقد ان مصدر الهامي هو اغنية او اثنين، ولكن في الحقيقة ومؤخراً أدركت انها جلستي البسيطة مع ابنتي وأسئلتها، وسأتخلى قليلاً عن هالة الأمومة، فهذه الصفة بالتفكير لاتخص ابنتي فقط، وانما هي هبة الأطفال، فلهم قدرات تأملية تستطيع اعادة تشكيل افكارنا التي باتت تتشابه والتي ولدت الانكار لكل ماهو مختلف، عندما فقط نحاول أن نجيب أسئلتهم ونفكر كيف سيفهمون أجوبتنا، وكيف نجيبهم بدون أن نجعلهم يتوقفون عن التفكير، وكيف لانعلمهم التفكير وإنما نوجههم فقط وذلك لأن التفكير فطرة بشرية كالإيمان.

وكان جوابي: لم يكن ميتاً لأن الموت يأتي بعد الحياة، وهو لم يحيا بعد. لكن هذا كله بمنظورنا، قد يكون خارج إطار رؤيتنا حياً ومات لألده ويصبح أخاً لكِ. وبعد إجابتي صرت أتفكر بسؤال جعلته عنواناً للتدوينة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s