11. Orange is the new black

العديد من الصديقات نصحنني بمشاهدة هذا المسلسل، كما حذروني من المشاهد المقززة الجنسية وغير الجنسية التي تم الاسترسال بتصويرها وتمثيلها، وفعلاً شاهدته من فترة طويلة، أو بالأصح شاهدت نصف الحلقة الأولى من الموسم الأول ولم أستطع إكمالها من دناءة بعض المشاهد. لكن كعادتي مع المسلسلات ونظراً لأنّي شاهدته عبر نتفلكس، فهو يظل يذكرني بالمسلسلات التي لم أكملها، وقررت إكماله في الوقت الذي لايوجد لدي أمر آخر لفعله، ولست بمزاج مناسب للبحث عن مسلسل جديد.

هذه المقدمة السيئة كفيلة أن تساعدك في تجاوز الحلقات الأولى في الموسم الأول، وبعض الحلقات المتفرقة في باقي المواسم. مع هذا فأصنّفه فعلاً من أفضل المسلسلات التي شاهدتها مؤخراً -والذي بالمصادفة لاحظت أنه مبني على كتاب بنفس الاسم- وذلك لأنه يجسّد التغيير اللحظي للحياة، فالحياة المثالية من الممكن أن تتحول لجحيم بلحظات، والمؤلم والفجع أن التحول اللحظي لايتم استيعابه إلا عندما تنهار كلياً، المسلسل يتحدث عن فتاة شابه (بابير تشابمان) ارتكبت جُرماً بتهريب مخدرات في فترة ماضية من حياتها، لم يتم القبض عليها إلا بعد سنوات، وخلال تلك السنوات حياتها تبدلت كلياً، فلقد استقرت وأحبّت وهي تعيش حياة شبه مثالية، ثم تدخل السجن الفيدرالي وتبدأ الأحداث من هناك. وأود ذكر أنّي تفاجأت من المستوى الذي تم فيه تمثيل السجن فلم يكن بالسوء الذي تصورته، تتبدل شخصية الفتاة الحالمة اللطيفة إلى شخصية تحاول النجاة بتدمير الآخرين، ولكن أليست هذه هي الفكرة؟ أن المكان السيء يجعلك رغماً عنك تظهر أسوأ مالديك؟

الأحداث تقليدية إلى حد كبير، انتقلت من محاولة تشابمان التأقلم مع وضع السجن، إلى محاولتها لإثبات وجودها، وأخيراً التذبذب النفسي بين الرغبة في السيطرة على الآخرين والتمنر على الأقل مكانة لإثبات الوجود، أو الشخصية المثالية لبايبر خارج السجن. كما يشرح الكثير عن أوضاع النساء في السجون واحتياجاتهم والانتهاكات التي تحصل لهم. كما يلقي الضوء على إدارة السجون بشكل عام، وأضرار التخصيص عليه وعلى المساجين.

بالنسبة للاسم كان مستنكر لدي وحاولت تفسيره بعدة تفسيرات، لكن بعد البحث وجدت أن عبارة “the new black” تستخدم للتعبير عن اللون الدارج الجديد، والبرتقالي هو لون السجن، فكأنما هي أن البرتقالي سيكون هو لون الموسم. المسلسل من إنتاج نتفلكس، وتم إنتاجه عام 2013، عبارة عن ٥ مواسم حتى الآن وسيتم إطلاق الموسم السادس في يونيو بحسب موقع IMDb.

أفضل ماقيل:

– مالذي حدث لتغيير العالم؟
– غدا أمراً خطراً جداً
– ظننتك شجاعاً. لكنك لاتريد أن يتغير شيء. أنت الثائر الذي يناسبهم، تجلس هنا وتسمع موسيقاك وتشعر بأنك متمرد، لكنك عندما تتعرض لتهديد تغدو مطيعاً، أليس كذلك؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s