12. La Casa De Papel

سيلفادور فالي الذي يظهر من خلال الأقنعة هو فنان القرن العشرين، فنان أسباني وأحد أهم معالم المدرسة السريالية، يقال أنه كان منجذباً للفن منذ بداياته، وهذا الأمر حِ ذويه ومن يهتم به بحثّه على الانتساب لأكاديمية الفنون الجميلة في مدريد، وقد كان منضبطاً جداً لكنه طُرد من الأكاديمية نظراً لدفاعه عن أحد أساتذته اليساريين، وعاد إلى منزله، إلى أن ألقي القبض عليه نظراً لأفكاره الثورية. وبعد انقضاء مدة إبعاده عن الدراسة، عاد إلى الأكاديمية من جديد ليستعيد شهرته. أما عن شاربيه، فقد أطالهما تأثراً بنيتشه بعدما أعجب بكتابه “هكذا تحدث زاراداشت” ومن ثم قرر أن يظل بشاربين طويلين . أما الفكرة خلف أقنعة سيلفادور دالي فقد ارتبط اسم دالي بالجنون، فقد كان يقول أن الفرق بينه وبين المجنون أنه ليس بمجنون حقاً، لذا فقد تم إعادة تعريف الجنون ليرتبط بالعبقرية بعده، فكان الجنون مجرد قناع يغطي العبقرية.

أول ظهور لقناع سيلفادور دالي (ويقال أيضاً أنها أقنعة جاي فوكس وليس دالي وهو شخص حاول تفجير مجلس اللوردات في لندن بتاريخ ٥ نوفمبر 1605 م)  كان من جماعة من المجهولين عام 2008 للاعتراض على الاستجابة لطلب الكنيسة إزالة إحدى المقابلات التلفزيونية من الانترنت.

1037729

وظهر القناع مجدداً على أرض الواقع عام 2011 حيث ارتداه مؤسس ويكيليكس والذي أجبر على خلعه، وقد أصبح القناع رمزاً للتمرد أكثر من كونه محاولة لإخفاء الهوية. وفي فبراير 2013 ، وضع وزير التجارة البحريني حسن فخرو حظراً على استيراد الأقنعة. أي شخص يُقبض عليه يرتدي الآن يواجه الاعتقال. وهي الدولة الثالثة التي تنفذ حظرًا على القناع بعد الإمارات العربية المتحدة والسعودي ، الذي أمر بمصادرة جميع الأقنعة وتدميرها. يتم إعادة تشكيل القناع كعلامة على نشاط إجرامي.*

بعد ملاحظة تشابه بالاقنعة، إلا أن هذه المرة تم التصريح بأن هذا القناع يخص دالي، وربما يعود السبب أنه كان ثائراً على الأسبان أنفسهم، وربما أيضاً لأنه رمز يساري أسباني مهم.

بعد هذا الحديث عن سيفادور وقصة الأقنعة نرجع قليلاً للعنوان، لا كاسا دي بابل، مسلسل آخّاذ، عبقري، لكنه غير حقيقي، على الرغم من أن تفاصيله دقيقة جداً. مجموعة من الأشخاص الذين سبق لهم التورط مع الشرطة، والذين سيتم الزج بهم بالسجن، لمجرد الامساك بهم، لذا فإن خياراتهم المطروحة للمشاركة من عدمها كالطرف الشرير، لم يكن متاحاً. يدور المسلسل عبر 22 حلقة ليصف حالة اقتحام وسرقة – إن كان يحق لنا الحديث عنها كسرقة-  لدار السك الاسبانية، وهو الرمز اللفظي لعنوان المسلسل الذي يعني بالاسبانية “بيت من الورق”.

المسلسل على جزئين متاح على النتفلكس. تم انتاج الجزء الأول عام 2017 والثاني خلال هذه السنة

أجمل الاقتباسات:

البروفيسور: لاتريدين سماعي، لم لاتريدين سماعي؟ لأنّي رجل شرير؟ أنتِ تعلمتِ رؤية كل شيء بمنظور الصواب والخطأ. لكن مانفعله يكون مسموحاً بالنسبة لكِ عندما يقوم به غيرنا. في عام 2011 قام المصرف المركزي الأوربي بطبع 171 مليار يورو دون الاستناد لشيء إطلاقاً. تماماً كما نفعل الآن لكن على نطاق أكبر. و185 مليار يورو عام 2012. و 145 مليار يورو عام 2013. أتعرفين أين ذهبت تلك الأموال؟ إلى المصارف. مباشرة من دار السك إلى جيوب الأثرياء. هل قال أحد أن المصرف المركزي الأوربي كان لصاً؟ سمّوها “ضخ سيولة” وقاموا بها من العدم. أنا هنا أقوم بضخ سيولة. لكن أقوم بها هنا ليس من أجل رجال المصارف. حيث الاقتصاد الحقيقي مع هذه الجماعة من الفشلة، وهذه حقيقتنا.

لماذا برأيي المسلسل ناجح؟ لأنّه يلخص النظريات الفلسفية والاقتصادية والاجتماعية والفنيّة من خلال مانعتقد أنه الفشلة في مجتمعاتنا.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s