الانسان الأعلى

خطير هو العبور الى الضفةِ الاخرى . خطير مسلك الطريق . خطير النظر الى الوراء .
خطير هو الإرتعاش , والتوقف خطير !
ماهو عظيم في الإنسان إنّما كونهِ جِسراً لا هدفاً . مايمكن أن يكون جدير بالحُبّ في الإنسان , هو كونهِ مَعبَراً وصيرورة إندثار .
اُحّب أؤلئكَ الذين لا يتطلعون للنجوم بحثاً عن مُبرّر للهلاك وللتضحيّة بأنفسهم , بل يُنفقون أنفسهم لصالح الارض كي تصير الأرض مُلكاً للإنسان الأعلى في يومٍ ما .
اُحّب ذلك الذي لا يرغب في كثير من الفضائل , إذ في فضيلة واحدة أكثر فضيلة ممّا في إثنتين . لأنّ تلك هي العقدة التي ينشَدّ إليها القدّر . اُحبّ ذلك الذي يُسرِف في تبذير روحهِ , الذي لا يُريد شُكراً ولا يقضي ديناً , إذ هو يَهبُ دوماً ولا يُريد الحفاظ على نفسهِ . اُحب ذلك الذي يخجل عندما تكون رمية الزهر لصالحهِ و الذي يسأل نفسهُ / إذاً هل أنا غشّاش ؟ ذلك أنّهُ يُريد المضيّ الى حتفهِ . أحبّ ذلك الذي يلقي بوعود ذهبيّة تستبق أفعالهِ , ويفي بأكثر ممّا يعِدْ , ذلك أنّهُ يريد هلاكهِ . أحب ذلك الذي يبرر أجيال المستقبل ويخلّصُ أجيال الماضي، ذلك أنه يريد أن يلقى حتفه بمعاصريه. أحبّ ذلك الذي يعنّف ربه، لأنه يحبّ ربه، ذلك أنه سيلقى حتفهُ حتماً في غضبِ ربّه. اُحبّ ذلك الذي تكون روحهِ عميقة حتى وهو جريح ، هو الذي يمكنه أن يهلك حتى لأصغر الحوادث، هكذا يسير طواعية فوق الجسر. أحبّ ذلك الذي تطفح روحهِ إمتلاءً بحيث ينسى نفسه , بينما الاشياء كلّها في داخلهِ , وهكذا تكون الاشياء كلّها حتفه . اُحّب ذلك الذي يكون عقلاً حراً وقلباً حراً , هكذا يكون رأسه أحشاءً لقلبهِ ولكن قلبه يقوده إلى حتفه. أحب كل الذين هم مثل القطرات الثقيلة التي تنزل متفرقة من السحابة الداكنة المعلقة فوق رؤوس البشر، إنهم ينبؤون بقدوم الصاعقة، ويمضون كمنبئين إلى حتفهم.
انظروا إنني المنبئ بقدوم الصاعقة، والقطرة الثقيلة النازلة من السحابة، تلك الصاعقة اسمها الإنسان الأعلى!
من كتاب “هكذا تكلّم زارادشت” لنيتشه.

#اقتباس_صوتي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s