موريشيوس

 

IMG_6264

الاسترخاء إلى جانب البحر والجو الاستوائي المعتدل خلال السنة كاملة و المنتجعات عالية الجودة  بالخدمات المتكاملة، صورة تتوالد لدى الجميع الذين يبحثون عن الاسترخاء. تقع موريشيوس على شرق جزيرة مدغشقر الواقعة جنوب شرق أفريقيا، تتكون من جزيرتين رئيسيتين، الكبرى فيها المطار الدولي والعاصمة، والصغرى فيها مطار محلي. إلى جانب بعض  الجزر الصغيرة جداً.

سبب اختيارنا لموريشيوس هو أولاً كون الرحلة مباشرة، فمؤخراً أتاحت الخطوط السعودية عن رحلات مباشرة من الرياض بوقت تقريبي ٧ ساعات (بوقوف تكنيكي بجدة)، إلى جانب كل ذلك فهي تشترك مع عدد من الجزر بمراكز غوص تعتبر الأفضل في المحيط الهندي، فالجانب الجنوبي منها، يعتبر من أصفى البقع في العالم للغوص والذي نادراً ما يتأثر بالرياح. وأما الجانب الغربي منها فيتميز بالكهوف البحرية. إضافة لذلك فهي  الوجهة الأولى لمحبين الطبيعة والمشي وقطع المسافات وتسلق الجبال، ففيها العديد من المسارات التي يتم تنظيم رحلات جماعية لها أو فردية، والأخيرة تستلزم تراخيص معينة يمكن للمهتمين بالبحث عنها. إضافة للأجواء الطبيعية، فهي تجمع أيضاً ذلك مع أجواء المدينة والمطاعم والأسواق في العاصمة.

DSCF1460

كانت رحلتنا في منتصف مايو لمدة ١٠ أيام، وهي مدة كافية جداً للجزر، الأجواء كانت رائعة، صافية غالب الأيام وأمطار غير مزعجة في أوقات متفرقة من اليوم، والفترة المثالية للسفر في موريشيوس تبدأ من مايو وحتى ديسمبر، حيث يكون مستوى الأمطار أقل.  ووقع اختيارنا على منتجعين وتجربة يوم استثنائية. المنتجع الأول كان في جنوب الجزيرة الأم، اسمه Shanti، ومعناه الهدوء والصفاء، وهي كلمة تنهى بها جلسات اليوغا عادة، وفعلاً يعكس اسمه على الرغم أنه صغير نوعاً ما مقارنة بباقي المنتجعات، لكنه مناسب جداً للاسترخاء، كما أنه يتميز بأفضل طاقم موظفين! الموظفين رائعين بدءاً من المدراء ووصولاً إلى منظفي الغرف، كلهم لطفاء للحد الذي لايمكن وصفه. سلبيته الوحيدة كانت المطاعم، فالخيارات متنوعة لكن جودة الأكل مقبولة وليست مثالية. من مميزاته أن كافة غرفة قريبة جداً من الشاطئ، وليس فقط الفلل، وأسعاره مقبولة جداً مقارنة بغيره من فئة الخمس نجوم، أيضاً يتميز بخدمات مجانية مثل امكانية الطفل التسجيل بنادي الأطفال والاستمتاع بنشاطات مجدولة على مدار اليوم، مثل الطبخ وممارسة الرياضة والألعاب الذهنية، خلال تواجدنا كان من نشاطاتهم ليلة شوي سينمائية على الشاطئ للأطفال، وكانت تجربة لاتنسى لابنتي.  كما أن المنتجع يحتوي مسار للمشي بطول (٥٠٠م) ودروس يوغا صباحية يومية، وكل ماسبق تكلمت عنه مجاني مشمول بقيمة المكان!

انتقلنا بعدها للتجربة الأفضل على الإطلاق، وكانت تجربة النوم في العراء داخل مايسمى بالمنازل الكروية (bubble houses)، التجربة مثيرة إلى حد كبير، فكنت مترددة إلى آخر لحظة بسبب وجود الأطفال، فكان تخوفي هو عدم ملاءمة المكان لهم. كان اسم المكان Bubble Lodge وله موقعين، واحد داخل غابات الشاي، والثاني على الشاطئ، وفي كل موقع، الكرات السكنية هي ثلاثة فقط موزعة بأماكن متباعدة، واحدة فقط أكبر حجماً. ونظراً لأن اختياراتنا الأخرى كانت على الشاطئ أحببت تجربة الغابة بجانب بحيرة صغيرة، بعد وصولنا للمكان، بدأنا بإجراءات الدخول وذلك لمحاولتهم تبديل حجزنا مع آخرين، لوجود الأطفال معنا، وفعلاً كان الخطأ منا لعدم تصور حجم المكان، فهو صغير جداً ولايتناسب مع وجود طفلين وكان بالضرورة أن نحجز الكرة (الغرفة) الأكبر. المكان بعد الساعة التاسعة مساء يخلو من الموظفين، كما أنه لايحتوي انترنت، وبدلاً من ذلك هنالك مجموعة من الألعاب الذهنية التي قد يتسلى بها أفراد العائلة، لكن مع منظر النجوم في السماء، وأصوات الطبيعة في الخارج، لم نحتج الا للاستمتاع بالمناظر الخلابة، للأسف لا أستطيع وصف التجربة بالكلمات، كانت تجربة استثنائية فعلاً، لم تكن مخيفة اطلاقاً بالشكل الذي تخيلته. وابنتي استمتعت كثيراً بزيارة لمصنع الشاي، ويشمل تكلفة المكان الفطور والعشاء، وصيد الاسماك من البحيرة، أو القوارب اليدوية. كما أن هنالك العديد من المسارات المعتمدة لدى الجزيرة في هذا الموقع، لكن بسبب وجود طفلي لم يكن الهايكنق من الاختيارات.

بعد ذلك انتقلنا للتجربة الأجمل، إلى منتجع Fourseasons فهو الأشهر في موريشيوس، المنتجع ضخم جداً، ويحتوي منتجع خاص بمحبي القولف، حجم المنتجع الكبير مناسب لركوب الدراجات، فلديهم مقاسات مناسبة لكل أفراد العائلة، حتى أنه يوجد لديهم كراسي خاصة بالصغار جداً يتم تركيبها على دراجة الأم أو الأب. كافة الفلل تحتوي مسابح خاصة، لاأحتاج ذكر تفاصيل أخرى، نظراً لأن السلسلة غنية عن التعريف بالخدمات، وكما في شانتي، هنالك نادي للأطفال، كما يوجد نادي آخر للمراهقين، وتحوي نشاطات مجدولة، كلها بدون أي قيمة إضافة. ينطلق من الفندق قوارب بحرية بشكل مستمر كل ساعة لجزيرة بنشاطات متعددة، لم نقم بزيارتها نظراً لأنها لاتناسب الأطفال. المطاعم ليست مميزة ماعدا  مطعم ايطالي رائع جداً ولذيذ جداً ولكنه ليس تابع للمنتجع إنما للمنتجع الاخر الخاص بالقولف.

لم يسبق لي تجربة الجزر بهذا الشكل، فكافة الجزر التي قمت بزيارتها كنت دوماً أخصص يوم أو اثنين لزيارة المدينة أو معالم قريبة. لكن اتضح لي أنه بمجرد البحث عن منتجعات رائعة، فالأفضل عدم تضييع الوقت بزيارة أماكن متواضعة خارجها، نظراً لكون الجزر عادة في الأماكن العامة تظهر بشكل متواضع جداً يتضح للسائح بمجرد الخروج من بوابة المنتجع. التجربة كانت مثالية للعائلة مع الأطفال، أكثر من أي خطة سفر أخرى.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s