وداعاً يا ألواني

هنالك قصة قصيرة أحكيها لابنتي قبل أن تنام، عن أميرة في قصر ضخم تحب اللون الوردي فقط – نظراً لأن ابنتي في فترة من فترات نموها أصبحت تود لو تحولنا للون الوردي من شدة إعجابها بهذا اللون- وهذه الأميرة ترفض أي لون آخر، إلى أن تعب هذا اللون وقرر الهرب وقت نومها، وعندها تحولت جدران […]

ملاذ

لطالما كان لدي ردة فعل تجاه هذه الكلمة، واليوم ها أنا أبتسم وأقرّ الكتابة عن ملاذي الآمن، الملاذ الذي ألجأ إليه حينما أشعر بالتوتر أو القلق، أو حتى الحزن، لن أطيل الحديث هذه المرة، وإنما سأذكر قائمتي من الأشياء اللطيفة لدى البعض والسخيفة لدى الآخرين، والتي حقيقة لاتهمني بنفس القدر، لكنها تشغلني بالقدر ذاته لذا […]

عندما لايهمّ

إنّي أتآكل. حدث كل شيء عندما كنت في عمر أصغر بكثير، وبالتحديد عندما انتقلت من الصف الخامس الابتدائي للصف السادس الابتدائي، كنت زاهية، فأصبح هذا الزهو يقلّ تدريجياً حتى اندثر تماماً، فلم أعد أراني سوى بالأسود والأبيض وتدرجات الرمادي، لاتنتظر حدثاً أو قصة، فلم يحدث أياً من هذا، حياتي لطيفة جداً، لكنّي أتآكل، وأعلم ذلك […]

13 reasons why

عطارد، الزهرة، الأرض، المريخ، زحل -أبي أعيش ان شالله بكوكب زحل تراي-، المشتري، اورانوس، بلوتو. بدلاً من قصة قبل النوم اختارت ابنتي -ذات الخمس سنوات- أن تسمّع أسماء الكواكب بالمجموعة الشمسية، بالرغم من وجود خطأ واحد بترتيبهم، فالمشتري يسبق زحل، إلا أن الفضل بعد الله يعود لليوتيوب، حيث يجيب على أسئلتها بشكل بسيط وبدون تعقيد. […]

الامتنان

في هذا الفديو، يلوم الأب نفسه، كيف أنه بلا وعي منه جعل من ابنته مسؤولة عن كسول يعتقد في دواخل نفسه أنها مسؤولة عنه، لايفرق بين حقوقه وواجباته، لايعرف كيف يتمن ولا يعرف كيف يشكر، يلوم الأب نفسه على تربيته ابنته بأن جعلها تلوم نفسها على تقصير ليس من واجباتها، لاتشعر بالفخر إطلاقاً، وإنما كل […]

أم فيلسوفة

اليوم ابني حاول أن يتناول مني ماكنت أمسك بيديه. الأمر ليس تافهاً إطلاقاً، فكوني أرى أمام عينيّ كيف يتطور العقل البشري، كيف يكبر استيعابه يوماً عن آخر، يجعلني أتساءل لمَ لمْ تصبح الأمهات فيلسوفات، فمهنة الأمومة هي أكثر المهن التي تتلازم مع الفلسفة، تجيب على تساؤلات بداية التكوين، على تساؤلات التطور، فمن منطلق مراقبتي لطفلين […]

9. كيكة بيتي كروكر بالفانيلا

كنت بالمتوسط حين كانت الإجازة تعتبر إجازة صيفية فعلية عندما “نعيش” -كما تحب أن تطلق ابنتي على النوم لأيام متتالية في مكان مّا- في بيت جدي لأمي. كانت سعادة حقيقية. الكثير من الذكريات بدأت هناك بالزلفي ببيت خوالي القديم ثم انتقلت لبيتهم الأجد. أحد الأيام التي كنتُ “أعيش” فيها عندهم، أحضر خالي الذي يكبرني سنتين […]

أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبوك.

هل أنا أنال قسطاً كافياً من الراحة؟ هذا السؤال جعلني أتفكر في كل النساء، الشكّايات والمتململات، والزنّانات، والمستاءات من أسلوب الحياة المفروض عليهن، ولماذا؟ لأنه يبدو واضحاً جلياً أن هؤلاء النساء يتلقين الاهتمام الكافي، بينما من يحاولن أن يظهرن بشكلٍ متّزن -لأجلهنّ قبل أي شخص آخر- يُعتقد أنهنّ لايعانين مثل الأخريات. أكره الشكوى، فهي لاتكون […]

البلوڤر الأحمر

كنت أمتلك بلوڤر أحمر اللون، عليه رقم بالأزرق من الخلف، وكان لدي من المرحلة المتوسطة، كان يطبطب على كتفي في أوقات الشدة. بهت الرقم الأزرق وتحول الى شبه الابيض. فتخلصت منه قبل ١٥ سنة. وقبل عدة سنوات، قمتُ بالتخلي عن حساباتي في تويتر وانستقرام، تخليت عن برامج عدة كنت أعتقد أنّي أنتمي لها، أو بالأصح […]

هل الموت يتطلب الحياة؟

تسألني بنتي -عمرها ٤سنوات- عن الولادة، وسؤالها تحديداً، هل الموت يأتي قبل الحياة؟ طبعاً، تعتقدون أنّي أبالغ في جعلها فيلسوفة تفكر كأكبر الفلاسفة، ولكنها حقيقة سألتني عن أخيها المولود حديثاً، وهل كان ميتاً قبل ان ألده؟ نعم هي إعادة صياغة الأمور والتي جعل من سؤالها بشكله الأول سؤالاً فلسفياً معقداً. لكنّ كلّ ما في الأمر […]